أحمد فكرون، الرقص ينفض الغبار عن أسطورة الفانك الليبية


غنّى أحمد فكرون أشكالاً موسيقية عديدة، كان كالنورس، طائر حر يبحث دائماً على نوعٍ جديدٍ يدمج به الألحان والكلمات الليبية ويبحث فيه عن حياة جديدة، تأخذ موسيقاه الطابع التجريبي في الراي، الريقي، السُول، البوب والبروجريسف روك، إلا أنّني هنا، سأتحدث خصيصاً عن الفانك، النوع الموسيقي الذي لم أسمعه إلا من أبناء أمريكا السود كبرنس وجيمس براون وفي بعض من أغاني مايكل جاكسون.

الخبز، الكتابة وعجين اللغة


علاقتي مع الخبز طويلة ومضطربة، كما هي علاقتي مع الكتابة، لكنها تمتد إلى ذكريات طفولية كنتُ فيها أحمل سفر الكعك والمقروض إلى كوشة “السنابل الذهبية” التي يملكها…… اقرأ المزيد “الخبز، الكتابة وعجين اللغة”

جورج كارلين، فيلسوف النكتة.


عندما تفكر في أمريكا، فعليك أن تفكر في كل ما قدمته للعالم سواء من الاختراعات والاكتشافات الجديدة أو التطوير والتحديث في الاختراعات والاكتشافات القديمة ( في جميع…… اقرأ المزيد “جورج كارلين، فيلسوف النكتة.”

صائد الترول، أن تمتزج الحقيقة بالفانتازيا


في صغري، لطالما آمنت بوجود الغولة، سلالة القلوب، عزوز القايلة، الجِن، لدي ذاكرة غزيرة بالقصص عن كل هذه الكائنات، كانت طفولتي قصة فنتازيا ورعب خارقة، أعتقد بأنّ…… اقرأ المزيد “صائد الترول، أن تمتزج الحقيقة بالفانتازيا”

شهر من اللاشيء، تجربة العيش مع Seinfeld


شهر انتحر من حياتي عندما أصابتني محنة الكاتب، وجدتُ فيه نفسي منوماً مغناطيسياً بالكوميديا الساحرة لـأعظم مسلسلات الكوميديا في تسعينات القرن الماضي. عادة ما أختفي عن العالم..…… اقرأ المزيد “شهر من اللاشيء، تجربة العيش مع Seinfeld”

” الرجاء عدم التبول هنا يا انسان”، الجداريات الليبية بين “الابداع” و”التلوث البصري”.


وهي أيضاً انعكاس لمستوى التعليم، التربية، الذائقة الأدبية والفنية، الحالة الاجتماعية والسياسية التي تربى عليها المجتمع الليبي ويمر بها، فالأخطاء الإملائية التي تعج بها الجداريات ماهي إلا انعكاس لضعف التعليم والاهتمام باللغة العربية في المؤسسات الحكومية التي أخرجت (الجداريين)، وطريقة التعبير أيضاً انعكاس ورد فعل على طريقة التربية والحياة اليومية التي يعيشها المواطن الليبي منذ طفولته حتى يوم كتابتها لجداريته، وهي تعبير على رد فعل حيال القضايا التي أثرت ولازالت تفعل في مسار حياته.