الرقص مع ألحانِ المُدن.. أو كيف تطاردني طرابلس بأصواتها.


في صغري، كان يأتي بائع الوراكينا[1] يومياً ليصيح في شارعنا الهادئ تماماً، كان للبائع حنجرة نحاسية جهورية شابة تشبعت بسجائر الرياضي، ينادي بها: وراكينا…وراكينا. كنتُ أخاف وجوده…… اقرأ المزيد “الرقص مع ألحانِ المُدن.. أو كيف تطاردني طرابلس بأصواتها.”

الخبز، الكتابة وعجين اللغة


علاقتي مع الخبز طويلة ومضطربة، كما هي علاقتي مع الكتابة، لكنها تمتد إلى ذكريات طفولية كنتُ فيها أحمل سفر الكعك والمقروض إلى كوشة “السنابل الذهبية” التي يملكها…… اقرأ المزيد “الخبز، الكتابة وعجين اللغة”

شمس على نوافذ مشرعة، البيت الليبي رمز لثقافة الخصوصية الليبية


في آب/ أغسطس 2017 تلقيتُ اتصالاً من عمي على غير عادته – كانت علاقتي طيلة السنين الماضية مع عمي شبه رسمية ولا يتصل بي إلا إذا احتاج…… اقرأ المزيد “شمس على نوافذ مشرعة، البيت الليبي رمز لثقافة الخصوصية الليبية”